Malika Mezzane

Publié le par Aurés

 

 

 

 

 

 

 

 

Malika Mezzane

 

 مليكـــة مـــزان

ـ شاعرة مغربية من أصل أمازيغي. من مواليد إقليم أزيلال، قرية آيت اعتاب في أعالي جبال الأطلس المتوسط   

 

بتاريخ 15 ماي 1959.

 ـ تلقت تعليمها الابتدائي والثانوي بعدد من المدن المغربية.

 ـ حاصلة على شهادة الباكالوريا المزدوجة عربي/ فرنسي ـ دورة يونيو1978.

ـ حاصلة على الإجازة من جامعة محمد بن عبد الله بمدينة فاس، شعبة الفلسفة العامة، دورة يونيو سنة1982.  

ـ عملت مباشرة بعد التخرج أستاذة لمواد اللغة العربية فالتربية الإسلامية لمدة عشر سنوات.

 

 

ـ سافرت إلى سويسرا وأقامت هناك مدة تسع سنوات: 1992 ـ 2001.

ـ بجنيف السويسرية تفرغت للكتابة بشكل منتظم، ملتزم بقضايا الإنسان عامة والمهاجر بصفة خاصة.

ـ نشرت لها، من هناك، قصائد عديدة بكثير من الجرائد الوطنية والجهوية داخل المغرب.

ـ شاركت بمدينة جنيف في لقاءين ثقافيين من تنظيم الجالية المهاجرة والنخبة الديبلوماسية العربية والإسلامية.  

ـ عادت صيف 2001 إلى بلدها المغرب لتواصل من الرباط نضالها كشاعرة ملتزمة، وعملها كأستاذة لمادة الأدبي العربي ثم لمادة الفلسفة بالتعليم الثانوي.  

ـ شاركت بقراءاتها الشعرية في عدد من اللقاءات الثقافية من تنظيم بعض منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الثانوية والجامعية بمناطق مختلفة من المغرب.

ـ انطلاقاً من سنة 2003 وبعد أن تقوى وعيها بانتمائها الأمازيغي بفضل احتكاكها بمناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية التزمت بالدفاع عن كرامة الإنسان الأمازيغي وعن كامل حقوقه الطبيعية والمدنية ميدانياً وكتابة شعرية.

ـ ربيع 2004 أصدرت ديوانها الأول: جنيف .. التيه الآخر : من تقديم الشاعر والباحث الأمازيغي أحمد عصيد والناقد المغربي نجيب العوفي. والديوان من وحي ˝هجرتها ˝واغترابها بسويسرا.   

ـ استضافتها القناة التلفزية المغربية الأولى، صيف 2004، بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر في العاشر من شهر غشت كـ˝مهاجرة˝ مغربية مبدعة.
ـ شاركت في اللقاء الثقافي الذي نظمه رئيس مركز طارق بن زياد السيد حسن أوريد بمناسبة اليوم العالمي للشعر والذي احتضنته مدينة الريصاني بالجنوب الشرقي المغربي نهاية شهر مارس 2005.  

ـ شاركت في الملتقى الشعري الذي نظمه نفس المركز على هامش اليوم الدراسي حول دور السياحة القروية في التنمية، أبريل 2005.  

ـ أجرت معها كل من جريدتي الصباح المغربية والأسبوعية الجديدة حوارين حول تجربتها الشعرية.   

ـ في شهر ماي من نفس السنة 2005 صدر لها ديوانها الثاني: لولا أني أسامح هذا العالم، ثم ديوانها الثالث: لو يكتمل فيك منفاي، وهو مجموعة من قصائد/ رسائل مفتوحة إلى مناضل أمازيغي.  

ـ شاركت في نفس السنة في الملتقى الشعري الذي نظمه فرع اتحاد كتاب المغرب/الرباط بمقر وكالة المغرب "العربي" للأنباء وبتعاون مع إحدى الجمعيات الثقافية والتربوية بنفس المدينة.   

ـ سافرت صيف 2005 إلى فرنسا حيث تقيم حاليا. من هناك شرعت في النشر الرقمي بعدد من المواقع الثقافية العربية فالكردية والأمازيغية الناطقة بالعربية.   

ـ مع بداية سنة 2006 أصدرت ديوانها الرابع : حين وعدنا الموتى بزهرنا المستحيل ، ويشكل المحطة الثانية في نضالها من أجل عدالة القضية الأمازيغية .  

ـ منذ مطلع 2006 ظهرت مليكة مزان عضواً في حركة " شعراء العالم " وهي حركة عالمية شعارها : لنجعل الشعر في خدمة الإنسانية ، بزعامة الشاعر الشيلي لويس أرياس مانزو  Luis Arias Manzo  

http://www.poetasdelmundo.com/verInfo.asp?ID=1201   

ـ متمرداً يمر نهدكِ من هنا : هو خامس ديوان للشاعرة مليكة مزان في طريقه إلى النشر الورقي .   

ـ الشاعرة مليكة مزان مازالت تواصل في مقر إقامتها بفرنسا الكتابة الشعرية الملتزمة مع النشر الورقي والرقمي.

Publié dans Langue Berbère

Commenter cet article

driss 02/07/2006 01:58

لا أدري ماالدي يجعل شاعرة تكتب بالعربية تهاجم هده اللغة...وتحاول أن تخلق صداما بين العربية و الامازيغية... فانا أظن أن هناك تعايش بين اللغتين و تسامحا...